امراض القلب والاعشاب

خبير الاعشاب والتغذية العلاجية خبير الاعشاب عطار صويلح http://rdeh76.blogspot.com 00962779839388

خبير الاعشاب والتغذية العلاجية -خبير الاعشاب عطار صويلح

خبير الاعشاب والتغذية العلاجية خبير الاعشاب عطار صويلح 00962779839388 Attar.up-your.com

الاسلام -Learn Islam is a religion of mercy and humanity

الشعير

الشعير 
منع الخبز الابيض ، كما هو الحال في الدول المتقدمة كالسويد وغيرها ، من الدول الاسكندنافية ، التي لن تشاهد في اسواقها الا خبز الشعير ، والسويد هي الدولة المسؤولة عن الغذاء العالمي ، كما ان بريطانيا مسؤولة عن الطيران العالمي ، وامريكا عن الكمبيوتر العالمي .نتيجة بحث الصور عن الشعير
ولا انسى عندما زرت السويدوكنت حاملا معي بعض سندويتشات بالخبز الابيض ، عندها وفي المطار قدموالي الاعتذار بأني لا أستطيع أخذ السندويتشات معي لأنها تضر بصحتي وقام مسؤل الجمارك
  بشرح اضرار الخبز الابيض ،بانه خالي من مادة( اللايسين ) التي تشد العظم وتطوله وتقويه ، وهي موجودة بالشعير باعلى نسبة ،
نتيجة بحث الصور عن الشعيرولا اثر لللايسين في الخبز الابيض وجميع ما طبخ من الدقيق(الطحين)
الابيض ، لذلك صغرت بنية الجسم لدى الاجيال العربيه الحديثه، وخاصة البنات ، إذ ظهرت عليهم حالة التقزم والانكماش ، لانهم غفلوا عن فائدة الشعير لدى اجدادنا ، 
او قوة الحصان ، إذ لو اكل غير الشعير لما كان بهذه القوة والتحمل ، ولم ننتبه الى الاجسام الطويلة لدى الأمريكان ، والألمان ، والناتجة عن كثرة شرب المشروبات المصنوعة من الشعير ! 
لقد دفعني لكتابة هذا المنشور ، مشاهدتي أمهاتنا واخواتنا وبناتنا كأنهن طالبات في المرحله المتوسطه ، والشباب الضيق الكتف ،  القليل الوزن ، القصير القامة ، كتبت هذا آسفا ، لما حصل ويحصل لشبابنا وشاباتنا العرب ، بسبب إعتيادهم على تناول الخبز  والحلويات المصنوعة من الطحين الابيض ، في وجبات غذائهم اليومي ، تاركين الحنطة  ، والشعير ويحرصون على شراء الطحين الابيض
نتيجة بحث الصور عن الشعيرفالرجاء ، الإهتمام في نشر هذا الموضوع ، لما فيه من اجر ،  لانقاذ العرب من الامراض الكثيرة ، التي تميز بها ، حيث لا يوجد بيت عربي خالي من المرض ، علما إن السبب الأول ، هو ضعف مناعة أجسامهم ، لإعتيادهم تناول الخبز  الابيض ، رفيق مرض القولون والسكر . 
أن كثرة وجود الاطباء والصيدليات والمختبرات في بلدنا ، تستدعي أن يراجع كل منا نفسه ، ويعيد النظر في نظامه الغذائي ، فالحكمة تقول : تذوق الطعام بعقلك ، وليس بلسانك .
أي عليك أن تدرك منافعه وأضراره !
واخيرا نقول إذا كان إختيارك للخبز صحيح ، فإن غذاءك صحيح والعكس بالعكس ، فقد عاش أجدادنا بخبزة صح وشي بسيط من الطعام ، فكانوا أقل منا أمراضا ، ولم تكن حالهم كحالنا ، تمتلئ عياداتنا ومختبراتنا وصيدلياتنا كل يوم ، بأوضاع بائسة ، وأمراض مختلفة !

تعليق  على الموضوع: 

حبذا من يتبنى هذا الموضوع المهم جداً لصحة الاجيال القادمةوايقاف ما  تم من تدمير لصحتنا وعافيتنا 
نقرا ونسوي برودكاست ما يكفي 
فلنسأل هل عندنا لجنة الغذاء وهل تهتم بغذاء الشعب ام لا ؟؟ 
وهل اذا اعتمدنا على وعي المواطن هل ما يطرح بالسوق من كميات يكفي للاستهلاك اليومي للجميع ؟؟ 

















 

الانصباب التأموري

الانصباب التأموري
الأعراض والأسباب
التشخيص 
نتيجة بحث الصور عن الانصباب التأموريالانصباب التأموري هو تراكم سوائل بشكل مفرط في البنية الكيسية مزدوجة الطبقات المحيطة بالقلب (التأمور).

عادة ما تحتوي المساحة الموجودة بين الطبقات على طبقة رفيعة من السائل. ولكن إذا مرض التأمور أو أُصيب، يمكن أن يؤدي الالتهاب الناتج عن ذلك إلى سوائل زائدة. كما يمكن أن يتراكم السائل حول القلب بدون التسبب في التهاب كشكل من النزيف بعد التعرض لصدمة في القلب.

يضغط الانصباب التأموري على القلب مؤثرًا بذلك على وظيفة القلب. في حالة عدم علاجه، يمكنه أن يؤدي إلى فشل القلب أو إلى الموت.
نتيجة بحث الصور عن الانصباب التأموري
الأعراض
يمكن أن تعاني انصبابًا تأموريًا خطيرًا دون ظهور علامات أو أعراض، خاصة إذا كان السائل يزداد ببطء.

إذا ظهرت أعراض الانصباب التأموري، فإنها قد تتضمن:

ضيق التنفس أو صعوبة التنفس (ضيق النفس)
الشعور بعدم الراحة عند التنفس في أثناء الاستلقاء (ضيق النفس الاضطجاعي)
ألمًا في الصدر، عادة خلف عظمة الثدي أو على الجانب الأيسر من الصدر
امتلاء الصدر
متى تزور الطبيب


يُرجى زيارة الطبيب إذا كنت تعاني ضيقًا في التنفس.

الأسباب
يمكن أن يحدث الانصباب التأموري جراء التهاب التامور (التهاب غشاء التامور) كاستجابة لمرض ما أو إصابة. يمكن أن يحدث الانصباب التأموري أيضًا عندما يُسد تدفق سائل التامور، أو عند تراكم الدم في التامور، مثل في إصابة رضوض الصدر.

في بعض الأحيان لا يمكن تحديد السبب (الانصباب مجهول السبب).

قد تتضمن أسباب الانصباب التأموري ما يلي:

التهاب التامور التالي لجراحة القلب أو النوبة القلبية
اضطرابات المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، أو الذئبة
انتشار السرطان (النقيلة)، خاصةً سرطان الرئة، أو سرطان الثدي، أو الورم الميلاني، أو ابيضاض الدم، أو اللمفومة اللاهودجكيِنية، أو مرض هودجكيِن
سرطان التامور أو القلب
العلاج الإشعاعي للسرطان، إذا كان القلب في مجال الإشعاع
العلاج الكيميائي للسرطان، مثل دوكسوروبيسين (دوكسيل) وسيكلوفوسفاميد
منتجات الفضلات في الدم بسبب الفشل الكلوي
خمول الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية)
العدوى الفيروسية أو البكتيرية أو الفطرية أو الطفيلية
الرضح أو جرح وخزي بالقرب من القلب
بعض العقاقير الطبية، بما في ذلك الهيدرالازين، وهو دواء لارتفاع ضغط الدم؛ وآيزونيازيد، وهو دواء للسل؛ وفينيتوين (ديلانتين وفينيتك، وغيرهما)، وهما دواءان لعلاج النوبات الصرعية
المضاعفات
بناءً على سرعة تطور الانصباب التأموري، يمكن أن يتمدد التامور بطريقة ما لاستيعاب السوائل الزائدة. ومع ذلك، تسبب السوائل الزائدة في وضع التامور ضغطًا على القلب، مما يحافظ على غرف القلب من الامتلاء كليًا.

وتُسمى هذه الحالة بالدُكاك، وتنتج نقص دورة الدم وإمداد الأكسجين للجسم غير الكاف. يعتبر الدُكام مهدد للحياة ويتطلب الرعاية الطارئة/العاجلة.




















اعتلال عضلة القلب التضخمي

اعتلال عضلة القلب التضخمي

نظرة عامة

يُعد اعتلال عضلة القلب التضخمي (HCM) مرضًا تصبح فيه عضلة القلب سميكة (متضخمة) بطريقة غير طبيعية. يمكن لعضلة القلب زائدة السمك أن تصعّب على القلب ضخ الدم.
يظل اعتلال عضلة القلب التضخمي غير خاضع للتشخيص غالبًا بسبب أن العديد من المرضى لديهم، القليل من الأعراض، إن وُجدت، ويمكنهم مباشرة الحياة بشكل طبيعي دون مشكلات كبيرة. ومع ذلك، في عدد قليل من المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي، يمكن أن تؤدي عضلة القلب المتضخمة إلى ضيق التنفس أو ألم الصدر أو مشكلات في النظام الكهربائي للقلب، مما يؤدي إلى اضطراب مهدد للحياة غير طبيعي في نظم القلب (اضطراب نظم القلب).

الأعراض

قد تشمل علامات اعتلال عضلة القلب التضخمي وأعراضه واحدًا أو أكثر مما يلي:
  • ضيق النفس، خاصةً في أثناء ممارسة التمارين الرياضية
  • ألمًا في الصدر، خاصةً في أثناء ممارسة التمارين الرياضية
  • الإغماء، خاصةً في أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو بذل مجهود أو بعدها مباشرةً
  • شعور برفرفة متسارعة أو ضربات قلب عنيفة (خفقان)
  • النفخة القلبية، التي يمكن للطبيب اكتشافها في أثناء الاستماع إلى قلبك

متى تزور الطبيب

يمكن أن يتسبب عدد من الحالات في ضيق النفس وخفقان القلب. من المهم الحصول على تشخيص فوري ودقيق ورعاية ملائمة. بادر بزيارة الطبيب إذا اعترتك أي أعراض مرتبطة باعتلال عضلة القلب التضخمي.
اتصل بالرقم 911 أو رقم الطوارئ في منطقتك إذا واجهت أيًّا من الأعراض التالية لأكثر من دقائق قليلة.
نتيجة بحث الصور عن اعتلال عضلة القلب التضخمي
  • ضربات قلب غير منتظمة أو سريعة
  • صعوبة في التنفس
  • ألم الصدر

الأسباب

يحدث اعتلال عضلة القلب التضخمي عادة بسبب جينات غير عادية (الطفرة الجينية) التي تؤدي إلى تضخم عضلة القلب بشكل غير عادي. كما أن الأشخاص المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي يعانون من ترتيب غير طبيي لخلايا عضلة القلب (تشوش الليف العضلي). ويمكن أن يساهم هذا التشوش في حدوث اضطراب نبض القلب لدى بعض الأشخاص.
وتتفاوت شدة اعتلال عضلة القلب التضخمي تفاوتًا كبيرًا. فمعظم الأشخاص المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي يعانون من أحد أشكال المرض يصبح فيه الجدار الفاصل بين الغرفتين السفليتين للقلب (البطينين) متضخمًا ويعيق تدفق الدم (اعتلال عضلة القلب التضخمي المعوق).
وفي بعض الأحيان يحدث اعتلال عضلة القلب التضخمي دون إعاقة تدفق الدم (اعتلال عضلة القلب التضخمي غير المعوق). ومع ذلك، قد تصبح غرفة الضخ الرئيسية للقلب (البطين الأيسر) متيبسة، الأمر الذي يقلل من مقدار الدم الذي يمكن للبطين الاحتفاظ به ومقدار الدم الذي يتم ضخه إلى الجسم مع كل نبضة.

عوامل الخطر

نتيجة بحث الصور عن اعتلال عضلة القلب التضخمي

عادةً ما يكون اعتلال عضلة القلب التضخمي وراثيًا. يوجد احتمال بنسبة 50 بالمئة أن الأطفال الذين لديهم آباء مصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي سوف يرثون الطفرة الجينية للمرض. يجب على الأقارب من الدرجة الأولى — الآباء أو الأطفال أو الأشقاء — لشخص مصاب باعتلال عضلة القلب التضخمي أن يسألوا الأطباء عن إجراء اختبار للمرض.

المضاعفات

لا يعاني الكثير من المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي (HCM) مشاكل صحية كبيرة. لكن بعضهم يعاني مضاعفات، مثل:
  • الرجفان الأذيني. يمكن أن يعرقل تضخم عضلة القلب، وكذلك البنى غير الطبيعية لخلايا القلب، الوظيفة الطبيعية للنظام الكهربي للقلب؛ مما يسفر عن سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها. كما يزيد الرجفان الأذيني خطر الإصابة بالجلطات الجلطات الدموية، التي يمكنها أن تنتقل إلى الدماغ متسببة في سكتة دماغية.
  • الموت المفاجئ للقلب. يمكن أن يتسبب تسرع القلب البطيني والرجفان البطيني في الموت المفاجئ للقلب. يواجه الأشخاص المصابون باعتلال عضلة القلب التضخمي خطورة أكبر لموت القلب المفاجئ، مع أن مثل هذه الحالات نادرة. تقدر نسبة حدوث الموت المفاجئ للقلب بحوالي 1 بالمائة من مرضى اعتلال عضلة القلب التضخمي كل عام. يمكن أن يسبب اعتلال عضلة القلب التضخمي وفاة مفاجئة لأسباب قلبية للأشخاص من جميع الأعمار، لكن الحالة تسبب موت القلب المفاجئ غالبًا للأشخاص الذين أعمارهم دون 30 عامًا.
  • انسداد تدفق الدم. تسد عضلة القلب المتضخمة طريق خروج تدفق الدم من القلب عند الكثير من المصابين. ويمكن أن يسبب انسداد تدفق الدم ضيقا في النفس عند ممارسة مجهود، وألمًا بالصدر، ودوارًا، ونوبات إغماء.
  • اعتلال عضلة القلب التوسعي. بمرور الوقت، قد تصبح عضلة القلب المتضخمة ضعيفة، وغير فعالة عند نسبة ضئيلة جدًا من المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي. يتضخم البطين (يتسع)، وتقل قوة قدرته على الضخ.
  • مشاكل الصمام التاجي. قد لا تترك عضلة القلب المتضخمة سوى مساحة صغيرة ليتدفق منها الدم، ما يسبب تدافع الدم عبر صمامات القلب بصفة أسرع وأكثر قوة. هذه القوة الزائدة قد تمنع الصمام الواقع بين الأذين والبطين اليسريين (الصمام التاجي) من الانغلاق الصحيح. نتيجة لذلك، قد يتسرب الدم مرتدًا إلى الأذين الأيسر (قلس الصمام التاجي)، مما يحتمل أن يفاقم الأعراض.
  • فشل القلب. قد تصبح عضلة القلب المتضخمة تدريجيًا أكثر تيبسًا مما يسمح بامتلائها بالدم على نحو فعّال. نتيجة لذلك، يعجز القلب عن ضخ الدم الكافي لتلبية احتياجات الجسم.

الوقاية

اعتلال عضلة القلب التضخمي موروث، لذا لا يمكن الوقاية منه. ولكن من المهم التعرف على الحالة مبكرًا قدر الإمكان؛ لتوجيه العلاج، ومنع حدوث مضاعفات.

تجنب الموت المفاجئ

لقد أُثبت أن زراعة مزيل الرجفان يُساعد على تلافي الموت المفاجئ للقلب، والذي يحدث لدى 1 في المائة من الأشخاص المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي.
ولأن معظم الأشخاص المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي لا يدركون حقيقة مرضهم، تكون العلامة الأولى في بعض الحالات هي الموت المفاجئ للقلب. ويُمكن أن تحدث هذه الحالات للشباب الذين يبدون بصحة جيدة، بمن فيهم الرياضيين في المدارس الثانوية والشباب الآخرين الذين يمارسون أنشطة. وتسترعي أخبار هذه الأنواع من الوفيات اهتمامًا مقدّرًا، لأنها مفاجئة، ولكن على الآباء أن يدركوا أن حدوث هذه الوفيات أمر نادر للغاية.
مع ذلك، ينصح الأطباء المختصين بمعالجة تشوهات القلب بشكل عام بألا يشارك الأشخاص المصابون باعتلال عضلة القلب التضخمي في الألعاب الرياضية شديدة التنافس، مع استثناء محتمل لبعض الألعاب الرياضية الأقل حدة. ناقش ما يتعلق بالتوصيات المحددة مع طبيب القلب الخاص بك.